السبت , يناير 19 2019
الرئيسية / منوعات / تدشين خط ملاحي بين قطر والكويت وعمان.. وبدء الرحلات البحرية بعد أسبوعين

تدشين خط ملاحي بين قطر والكويت وعمان.. وبدء الرحلات البحرية بعد أسبوعين

افتتح وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم بن سيف السليطي ،الخط الملاحي المنتظم بين ميناء حمد وكلٍ من ميناء صحار في سلطنة عمان، وميناء الشويخ في الكويت، وذلك من خلال تدشين عمليات سفينة جراند فيري لنقل البضائع والمسافرين بميناء الدوحة.

وقال السليطي إنّ وزارة المواصلات والاتصالات تشجع القطاع الخاص للاستثمار في الخط الملاحي الجديد والذي يوفر للمسافرين التنقل مع سياراتهم وأمتعتهم بسهولة ويسر، مؤكداً أن الوزارة تعمل على تذليل جميع العقبات التي قد تواجه القطاع الخاص.

وأعرب وزير المواصلات والاتصالات، عن أمله أن تتكلل أولى رحلات سفينة جراند فيري التي ستنطلق خلال أسبوعين بالنجاح وأن يكون هناك إقبال على هذه التجربة الجديدة بما يتوافق مع خدماتها وإمكاناتها الكبيرة.

وأكد خلال تصريحاته على هامش بدء عمليات سفينة جراند فيري، أن ميناء حمد تجاري بحت ولديه كل الإمكانات لاستقبال بواخر البضائع والركاب، مشيراً إلى أن التسهيلات متوفرة في جميع موانئ الدولة لاستقبال البواخر العملاقة التابعة للقطاع الخاص الذي سيضيف لقطاع النقل والاقتصاد الوطني.

خط ملاحي جديد

ومن جانبه أكد فيصل بن محمد السليطي، مالك سفينة جراند فيري، أن أولى رحلات السفينة الخاصة بنقل الركاب والبضائع ستبدأ خلال الأسابيع القليلة المقبلة وذلك بعد إتمام الإجراءات في الموانئ الأخرى في دولة الكويت وسلطنة عمان، موضحاً أنه بمجرد إنهاء هذه الإجراءات من خلال الوكيل الملاحي سيتم تشغيل الرحلات مباشرة من ميناء حمد.

وأشار إلى أن باخرة جراند فيري فرنسية الصنع وتُقدر قيمتها بعشرات الملايين من الدولارات ويبلغ طولها 145 متراً وعرضها 24 متراً وعمقها سبعة أمتار في البحر و35 متراً فوق مستوى سطح البحر، مبيناً أن السفينة تتألف من عشرة طوابق ويوجد بها 255 غرفة أغلبها غرف مزدوجة وبعضها تحتوي على أربعة أسرة.

وأوضح فيصل السليطي، أن المواقف المتوفرة في الباخرة تتسع لـ 700 سيارة من مختلف الأحجام أو 42 قاطرة ومقطورة بطول 18 متراً كما أنها تضم مطاعم وجلسات ومقاهي وغرفاً لألعاب الأطفال وسينما ومكاناً خاصاً بالحفلات، لافتاً إلى أن رحلة الباخرة تستغرق 20 ساعة ستكون بمثابة تجربة فاخرة للركاب بين قطر والكويت وعمان.

ونوّه إلى أن هناك نية لربط رحلات الباخرة جراند فيري بموانئ أخرى في إيران والتي تشمل ميناءي بندر عباس وبوشهر، مبيناً أنه تم أخذ الموافقات الخاصة ويتم حالياً تقييم حجم السوق.

وأكد مالك باخرة جراند فيري أن الأسعار التي ستوفرها السفينة لعملائها ستكون في متناول جميع شرائح المجتمع.

ولفت إلى أن تدشين رحلات باخرة جراند فيري يأتي في إطار الجهود لمواجهة الحصار الجائر الذي فرض على السفر البري بالسيارات، وأصبح الآن بإمكان القطريين أخذ سياراتهم والوصول إلى وجهتهم خلال يوم واحد، مشيراً إلى أن الباخرة ستوفر أيضاً تجربة سياحية مميزة للمسافرين.

وقال فيصل السليطي، إن الباخرة توفر جميع المعايير الدولية للأمن والسلامة التي تتماشى مع متطلبات موانئ قطر، وتمتلك السفينة شهادة الإبحار التي يتم تجديدها كل خمس سنوات من قبل شركات دولية تقوم بتقييم أداء السفينة.

شاهد أيضاً

دراسة بريطانية تكشف عن عدد ساعات حفظ المرأة للسر

«سبوتنيك»: صدرت دراسة بريطانية جديدة أعدت منذ مدة حول التزام المرأة بالأسرار، وتبين من خلالها …

%d مدونون معجبون بهذه: